جوجنهايم أبوظبي

تمكنت أبوظبي في الآونة الأخيرة من خلق مناخ ثقافي وتراثي، ليس فقط في الإمارات العربية المتحدة، بل في منطقة الشرق الأوسط بأسرها، ويتمثل هذا المناخ في العديد من المراكز الثقافية، ومراكز الفنون، والمتاحف التي تضم تحفاً فنية تشكل تاريخ الدولة وكذلك أعمالاً نادرة من مختلف أنحاء العالم.

والتزاماً لكونها عاصمة عالمية للثقافة ومركزاً للفنون، قررت أبوظبي إنشاء متحف "جوجنهايم أبوظبي" الذي يعد منبراً بارزاً للثقافة والفن المعاصر، ويقدم أهم الإنجازات الفنية على الصعيدين العالمي والإقليمي. ويحتفي المتحف الذي يشغل موقعاً مميزاً في المنطقة الثقافية في السعديات بمجموعته الدائمة التي تشكل دليلاً على تلاقي الفنون العالمية التي تمتد من ستينات القرن الماضي وحتى يومنا هذا. كما سيسهم المتحف من خلال سلسلة متكاملة من الأعمال الفنية، والمعارض، والبرامج التعليمية، في بناء وتعزيز مفهوم عالمي لتاريخ الفن.

الهندسة المعمارية

يتميز متحف جوجنهايم أبوظبي بتصميمه المعماري الفريد الذي ابتكره المعماري فرانك جيري، كما يتميز بإطلالته الخلابة على المنطقة الثقافية في السعديات من جهة ومياه الخليج العربي من جهة أخرى ضمن موقع أخاذ محاط تقريباً بالمياه من كل جوانبه. تتوزع قاعات العرض في المتحف حول المدخل الرئيسي ضمن أربعة مستويات تربطها مع بعضها البعض جسور زجاجية، بالإضافة إلى مساحة العرض الواقعة ضمن الأشكال المخروطية الرائعة.

ويقع المتحف في المنطقة الثقافية من جزيرة السعديات، تلك المنطقة التي خُطِطت لتكون أكبر مركز ثقافي وفني في المنطقة، والتي ستشمل العديد من المتاحف والمراكز الثقافية والمعارض الفنية، ولعل أبرز هذه المعالم متحف اللوفر أبوظبي، ومتحف الشيخ زايد الوطني، والمتحف البحري.

وبمجرد افتتاح متحف جوجنهايم أبوظبي في الربع الأخير من هذا العام 2016، سيصبح محط أنظار من الجميع ومقصداً لآلاف الزوار من مختلف انحاء العالم خاصةً عشاق الثقافة والفنون. وعندما تقيم معنا في داماك ميزون، سنساعدك على اكتشاف كل ما هو جديد ومثير في دولة العجائب والغرائب، كما نقدم لك مجموعة متنوعة من الأنشطة والرحلات التي حتماً ستشمل متحف جوجنهايم أبوظبي.

separator