متحف زايد الوطني

لعل الحديث عن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان يصعب في سطور قليلة، إذ أنه رمزاً لدولة بأكملها، وتاريخاً لأمة تعشق سيرته وتخلد ذكراه في كل وقت وفي كل مناسبة.

ويعتبر متحف زايد الوطني القائم بالنطقة الثقافية في جزيرة السعديات هو أحد الأعمال التي تخلد لذكرى مؤسس الدولة، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وسيصبح متحف زايد الوطني أول متحف وطني في الإمارات يستعرض حياة وإنجازات الشيخ زايد، حيث سيكون تخليداً لذكراه مسلطاً الضوء على سيرته العطرة، كما سيلعب المتحف دوراً في استعراض تاريخ الإمارات الغني ليشكل معلماً بارزاً في المنطقة الثقافية في السعديات إلى جانب كل من متحف "اللوفر أبوظبي" ومتحف "جوجنهايم أبوظبي".

وسيضم المتحف صالة عرض دائمة تقوم بعرض ديناميكي خاص يحكي قصة حياة الشيخ زايد وتأثير إصلاحاته على البلاد حتى يومنا هذا، وسيقف متحف زايد الوطني كصرح يعكس انتقال دولة الإمارات إلى الحداثة والنمو المتسارع الذي حققته في غضون أربعين عاماً تحت قيادته السياسية، بالإضافة إلى عدد كبير من الأقسام والمعارض التي تتناول الإسلام، والإنسانية، والعلوم، والحضارة، والتراث.

قام بتصميم المتحف اللورد نورمان فوستر، ويستوحي التصميم من طائر الصقر الذي يشكل رمز الإمارات العربية المتحدة وجزءاً من تراثها الثقافي وأسلوب الحياة فيها، وتمتد منه خمسة أجنحة عملاقة تحاكي تفاصيل الريش الموجود أعلى قمة أجنحة الصقر، ويهدف التصميم إلى الحد من استهلاك الكهرباء من خلال إدراج أساليب التهوية والإنارة الطبيعية في تصميم الأبراج الخمسة باستخدام تقنيات التبادل الحراري.

ويعد هذا المتحف تحفة فنية ومعمارية فريدة من نوعها تضاف إلى الثورة الهندسية العملاقة في جزيرة السعديات التي ستصبح منارة للثقافة والفنون والتاريخ في منطقة الشرق الأوسط.

استمتع بالإقامة معنا في داماك ميزون، واكتشف المعالم الثقافية في جزيرة السعديات بأبوظبي، كما نقدم لك مجموعة متنوعة من الأنشطة والرحلات التي حتماً ستشمل متحف زايد الوطني.

separator